Wisdom Texts

has 13 texts
Index
XTexts      Linked
قال أفلاطون عن البارئ فقال هو الكون الذي لم يزل ولا يزال والكون الأشياء بغير أداة الصنعة صنع الأشياء بلا آلة ابتدعها فهو القديم قبل القدم والمخترع لها بلا زمان حوى الأماكن ولم يحويه المكان المحرّك للأشياء ولا محرّك له سبحانه من ربّ ما أجله ἡσαΐου: + ἡσαΐου ἀντϊσθένους: ΧἈποφθέγματα καὶ γνῶμαι, δϊαφόρων φϊλοσόφων κατὰ στοῖχον: [A]ristotiles tanto quiere dezir en el lenguaje de los griegos como 'conplido de bondat'. E avía su padre nonbre Nicomacus, que quiere dezir 'disputador e vencedor', e fue sabio en el arte de la física, e fue físico de Epitus. padre de , el padre de Alixandre. E nasció Aristotiles en una villa que le dizien Estaguira. E el linaje de su padre e de su madre descendió de Escalibus, que fue el mejor linaje de los griegos. E quando llegó a ocho años, llevó-lo su padre a tierra de Atenas, la que dizen la tierra de los sabios, e fizo-le ý su padre llegar a los rectóricos e a los versificadores e a los gramáticos, e apriso d'ellos nueve años. E ellos ponían nonbre al saber del lenguaje 'el circundador', por que es nescesario a todos ios omes e por que es estrumente e escalera a toda sabencia. E algunos de ios sabios de aquel tienpo, assí como Pitagoras e Picoras, tovieron por nada el saber de los rectóricos e de los versificadores e de los gramáticos. E escarnescien a todos aquellos que se trabajavan d'estas sciencias, e dizían, que con eran nescesarias en ninguna sabiduría; ca los gramáticos non son si non por mostrar los moҫos, e los versificadores fablan de vanidades e de mentiras, e los rectóricos son falagadores de palabra. E quando Aristotiies esto sopo, ovo ende despecho, e anparó a los gramáticos e a los versificadores e a los rectóricos. E razonó por ellos, e dixo, que ninguna otra sciencia non puede escusar las suyas d'estas. E mostrava-lo de esta guisa, [e] dizíe, que la razón es estrumento de las sciencias, e la mejoría de los omes sobre las bestias es la razón. [E el más derecho ombre es el que es más conplido de razón], e el que mejor dize lo que tiene en su corazón, e el que más lo dize en el lugar que le conviene, e el que lo dize más breve e más estraño. E por que la sabencia es más noble de todas las cosas ha de ser dicha con la mejor razón, que puede ser, e en las más apuestas palabras e las más breves e sin yerro e sin enbargamiento. Ca por non ser la razón bien conplida, pierde¬se la lunbre de la sabiduría, e faze dubdar al que la oye. E después que Aristotiles sopo las sciencias de los gramá¬ticos e de los rectóricos e de los versificadores quiso saber otrossí las sciencias éticas [e] quadruviales e las naturales e las teologales. E fizo-se dicípulo de Platon, e oyó d'él en un lugar a que dizían Epedimia de Atenas. E avia estonce diez e siete años. E quando Platon fue a Sezilia la segunda vez, dexó a Aristotiles en su lugar, en la su escuela en la villa a que dizían Epedimia, do aprendíe la sapiencia [que dizíen'la sapiencia] de los andadores'. E opinión fue de Platon de melezinar el cuerpo con andamiento aguisado, por fazer desfazer d'él las superfluidades, ansí como el alma con la sapiencia, [por esto mostravan ellos amos a los dicíplos la sapiencia], e ellos andando. E pusieron nonbre a ellos e a los otros que vinieron después d'ellos 'los andadores'. E después que finó , enbió por Filipo, e fue a él a Macedonia, e estudo y mostrando la sapien-cia todo el tienpo de Filipo. E quando murió Filipo regno Alixandre, su fijo. E quando Alixandre se fue de Macedonia a lidiar con los de la tierra de Asia tornó-se Aristotiles a Atenas, e fincó ý mostrando por diez años. E por enbidia e desamor que avie con él uno de los sacerdotes, fizo a los de la tierra que pasasen a él, en razón, que non adorava los ídolos que ellos adoravan en aquel tienpo. E quando lo él sopo fue-se de Atenas a su tierra Estaguira, por que avíe miedo que le faríen como fizieron a Socrates, que lo mataron con veganbre. E dexó-se de fecho de los reyes, e aguisó lugar para mostrar. E tomó-se a trabajar en fazer bien a los omes, e alimosnar a los pobres, e casar las huérfanas, e governallas, e dar algo a los que queríen aprender quales quier que fuesen e qual quier sciencia quisiesen aprender. E renovó la villa de Estaguira, e puso-les leyes e fazíen-le los omes muy grandes onrras, e teníen-lo en alto estado, e finó de sesenta e ocho años. E quando se secaron sus huesos tomaron (-los ) los de Estaguira, e encerraron-los en una arca, e pu-sieron-la en el lugar do se ayuntavan para consejar-se en los grandes fechos. E avíen grant sabor de estar cerca de aquellos huesos, e quando los agravescíe alguna manera de saber, viníen a aquel lugar, e estavan y, e disputavan-se de aquí fasta que fallavan la verdat. E teníen que, por estar en aquel logar do estavan los huesos de Aristotiles, que avíen los sesos más verdaderos e los enten¬dimientos más sotiles. E fizieron-lo otrossí por lo onrrar después de su muerte, e por el pesar que ovieron en perder a él e a su saber. E ovo muchos discípulos, reyes e fijos de reyes, e fizo bien cient libros. E los que son agora fallados d'ellos son veinte: e ocho libros en lógica e ocho en naturas e el libro de ética e el del governamiento de las villas e el libro de metafísica, que es dicho teología, e el libro de los engeños geometrales. E reptó-lo Platon por lo que avía mostrado de la sabencia, e por los libros que avía fecho. E respondió-le disculpándo¬se, e dixo: [1] الشكر واجبٌ لله تعالى، ولمنُّ له سبحانه على البريَّة، والطوْل من عنده! Πᾶν τὸ πρὸς ἑαυτὸ ἐπιστρεπτικὸν ἀσώματόν ἐστιν. οὐδὲν γὰρ τῶν σωμάτων πρὸς ἑαυτὸ πέφυκεν ἐπιστρέφειν. εἰ γὰρ τὸ ἐπιστρέφον πρός τι συνάπτεται ἐκείνῳ πρὸς ὃ ἐπι- στρέφει, δῆλον δὴ ὅτι καὶ τὰ μέρη τοῦ σώματος πάντα πρὸς πάντα συνάψει τοῦ πρὸς ἑαυτὸ ἐπιστραφέντος· τοῦτο γὰρ ἦν τὸ πρὸς ἑαυτὸ ἐπιστρέψαι, ὅταν ἓν γένηται ἄμφω, τό τε ἐπιστραφὲν καὶ πρὸς ὃ ἐπεστράφη. ἀδύνατον δὲ ἐπὶ σώματος τοῦτο, καὶ ὅλως τῶν μεριστῶν πάντων· οὐ γὰρ ὅλον ὅλῳ συνάπτεται ἑαυτῷ τὸ μεριστὸν διὰ τὸν τῶν μερῶν χωρισμόν, ἄλλων ἀλλαχοῦ κειμένων. οὐδὲν ἄρα σῶμα πρὸς ἑαυτὸ πέφυκεν ἐπιστρέφειν, ὡς ὅλον ἐπεστράφθαι πρὸς ὅλον. εἴ τι ἄρα πρὸς ἑαυτὸ ἐπι- στρεπτικόν ἐστιν, ἀσώματόν ἐστι καὶ ἀμερές. قال ارسطاطاليس بن ثيقوماخس t وقال الفيلسوف أيضا إن الأفلاك والكواكب كرية مستديرة وإنما جعلها الله كذلك لان المستدير أكرم الأشكال وأوسعها وأوليها بان يحفظ بجميع الأشكال وأطولها دواماً على حال واحد وأخفها حركة من سائر الأشكال، فأما المثلثة والمركبة وغيرهما فإنما يتركب من خطوط كثيرة وأسرع انحلالاً وانتقاضاً لكثرة أجزائها وخطوطها والجرم المستدير يجمع من النور ما لا يجمعه المربعة وغيرها ،هو أوّل من ابتدأ بالفلسفة ،وبه سُمّيت فرقة من اليونانيّين فلاسفةً .فقد كان للفلسفة انتقال كثير وهذا الرجل تفلسف ،بمصر وصار الى ،ملطية ،وهو شيخ. ولم يوجد من كلامه إلاّ اليسير لتقادم العهد وتطاول المدّة :وهو قوله ،هو أوّل من ابتدأ بالفلسفة ،وبه سُمّيت فرقة من اليونانيّين فلاسفةً .فقد كان للفلسفة انتقال كثير وهذا الرجل تفلسف ،بمصر وصار الى ،ملطية ،وهو شيخ. ولم يوجد من كلامه إلاّ اليسير لتقادم العهد وتطاول المدّة :وهو قوله He was the first who started philosophy, and due to him a group of the Greeks was called philosophers. He [caused] a significant revolution for philosophy. This man practiced philosophy in Egypt and he came to Miletus. He was a sage. Only a few of his sayings still exist due to the progression and the passing of an extended period of time. This is what he said:
قال ثاوفرسطوس [ثمافرطوس] تلميذ أرسطو عن البارئ فقال سبق الأوقات وجوده والأعصار كونه والدهر مبتدؤه [مبتداه] والابتداء أزله بتجهيزه الجواهر وتصويره لها علمنا أنّ لا جوهر له أنشأ البرايا وكونها ولا منشئ له ولا مكوّن لم يفارق الأشياء بل ضادّها في كلّ الأمور ولو شاءكلّها لكان منها لا قبل له ولا بعد له وسط وآخر كان له طرفان ليس له آلة السمع فيسمع ولا بصر فيبصر ولا [يـ]ذوق فينطعم ولا حاسّة لمس فيلمس جلّ ثناؤه وتقدّست أسماؤه ᾿ δϊκεῖ τοὺς ἀγαθοὺς· ὁ φειδόμενος τῶν κακῶν: + Ἁδϊκεῖ τοὺς ἀγαθοὺς ὁ φειδόμενος τῶν κακῶν: Ὁ αυτὸς τοὺς πόνους ἔφησεν ὁμοίους εἶναι κϋσΐ· καὶ γὰρ ἐκεῖνοι τοὺς ἀσϋνήθεις δάκνουσϊν: - Χ 'Sabida cosa es, que los que aman la sapiencia, non conviene de ge la fazer perder; pues es bien que les fagamos libros por do la aprendan. E los que la desaman, non la podrán aprender por estos libros, e por quanto los agravesce, foirán d'ellos; ca yo cerqué la sapiencia con fuertes muros, de guisa, que non se entremetan d'ella los nescios, e ordené-la de tal ordenamiento que la entenderán los sabios, e non se aprovecharán d'ella los que la desaman.' E fue Aristotiles blanco, e de buen estado, e avía grandes huesos, e pequeños ojos, e aguda nariz, e pequeña boca, e anchos pechos. E quando andava por su cabo andava apriesa, e quando con conpaña andava paso. E nunca quedava de catar en los libros, e escuchava al que preguntava, e respondíe-les en pocas palabras e bien. E en algunas oras de los días andava por los canpos e por los rios, e avía sabor de oír los buenos sones e estar con los disputadores. [E dava derecho de sí, e si errava conoscíe-lo]. E era mesurado en comer e en bever, e en vestir, e en yazer con muger. E tenía sienpre en la mano el estrumento de las estrellas. [2] إياه أحمد وهو ملجأى، وبه أستعين على المهم في كبير أمرى وصغيره. وشكرى له شكر مَنْ يعرف مِنَنه عليه ولا يحصى نعمه لديه ومَنْ يقول: إنه واحدٌ لا أوّل له ولا زوال لملكه. أنشأ الخليقة لا من موجودات، وأحدثها لا من متقدمات. خلق الرءوس الأوائل كيف شاء، وبرأ الطبائع الكلية من تلك الرءوس على ما شاء. Πᾶν τὸ ἑαυτὸ κινοῦν πρώτως πρὸς ἑαυτό ἐστιν ἐπιστρεπτικόν. كل جسم يتحرك من غيره وذلك أنه إنما يتحرك من قبل النفس التي هي فيه وذلك أن النفس إنما هي عاقلة بالعقل الذي فيها ولو كانت الحركة من خاصّة الجسم لوجب أن يكون كل جسم متحركاً ، وقال إن الأجرام السماوية مصنوعة من لباب الطبيعة وصفوها وليست من الأمهات الأربع، ولو كانت منها لتغيرت واستحالت كما تتغير تلك الأمهات ولتحركت هي أيضا مثل حركة هذه الأمهات إمّا إلى فوق مثل النار وإمّا إلى أسفل مثل الأرض والماء وليست حركتها كذلك بل الدوران الدائم الذي لا سكون معه ،الحقّ ليس بممدوح لكنّه ممجَّد .لأنّه أرفع وأعلى من المدح، وإنّما نمدح الأشياء التي نقوى أن نميل بفعلها مرّة الى الخير ومرّة الى الشرّ ،الحقّ ليس بممدوح لكنّه ممجَّد .لأنّه أرفع وأعلى من المدح، وإنّما نمدح الأشياء التي نقوى أن نميل بفعلها مرّة الى الخير ومرّة الى الشرّ The truth is not praiseworthy, but rather it is praised because it is more elevated and higher than the praise(worthy), and yet we praise the things which, when performed, can tend either to the good or the bad.
وقولهم ان الشمس وغيرها في برج كذا وكذا قد صار ان كوكبين اجتمعا في برج واحد انما يريدون به ان كل واحد منها يصير في مجاذ ذلك البرج لا انه تزل به بعينه لان بين افلاك الكواكب السبعة وبين فلك البروج من البعد ما انا ذاكره فاما البرهان على كواكب السبعة تدور من المغرب الى المشرق فواضح للعيان فذلك اما نرى الشمس تطلع في برج الحمل ثم نراها بعد شهر قد صارت في الثور وهو بعد الحمل مما يلي المشرق ثم تقطع الثور وتصير الى الجوزا فلا يزال كذلك ينتقل من برج الى برج على التوالى والنظام اخذه فمن سريع وقطعها هذه البروج نحو مشارق الفلك حتى يعود الى الحمل انقضى السنة ونرى ذلك في القمر ظاهراً في كل ليلة فاما نراه اليوم في الحمل وبعد يومين ونصف في الثور وبعد يومين ونصف في الجوزا[ء] ذاهباً في مسيره الى المشرق ولو كان ياخذ الى الغرب في حركته ومسيره ينتقل الى الحوت الى الدلو وهذه الذي ذكرنا من حركات هذه السبعة كواكب عن الفلاسفة وانما يتحرك من المغرب الى المشرق δηγὸν τϋφλὸν λαβεῖν· καὶ σΰμβου λον ἀνόητον, ἔνεστϊν: + Ὁδηγὸν τϋφλὸν λαβεῖν καὶ σΰμβουλον ἀνό ητον ἕν ἐστϊν: =Ὁ αὐτὸς πρότερον ῥητορϊκὴν ἐδΐδασκεν· ἔπειτα σωκράτους εἰπόντος, μετεβάλετο· ἐντϋχὼν δὲ τοῖς ἑταίροις· πρότερον ἔφη ἦτε μου μαθηταί·|· νῦν δ’ ἂν νοῦν ἔχητε, ἔσεσθε σϋμμαθηταί: - - [5] Si quisieres seer rico abonde-te lo poco que as, ca al que non abonda lo poco que ha non puede ser [rico], aun que aya grant aver. [7]وقال: ليس الآمر بالخير بأسعد به من المطيع، ولا المتعلم بأسعد من المعلِّم له، ولا الناصح أولى من المنصوح. إن أفضل ما أنت تاركٌ من هواك ما أنت مصيبٌ من لذته والسرور به. وأفضل ما أنت تاركٌ من هواك ما أنت مصيبٌ من لذته والسرور به. وأفضل ما يقسم للناس من معايشهم في الدنيا ان الواهب لم يَرْض لنفسه من الناس إلا بمثل الذى رضى لهم به منه: فإنه رحمهم وأمرهم بالتراحم، وصدقهم وأمرهم بالتصادق، وجاد عليهم وأمرهم بالجود، وعفا عنهم وأمرهم بالعفو – فليس قابلاً منهم إلا مثل الذى أعطاهم، ولا آذِنٌ لهم في خلاف ما أتى إليهم. πάλιν δὲ ἡ ψυχὴ κινουμένη ὑφ' ἑαυτῆς δευτέραν ἔχει τάξιν τῆς ἀκινήτου φύσεως καὶ κατ' ἐνέργειαν ἀκινήτου ὑφεστώσης· διότι πάντων μὲν τῶν κινουμένων ἡγεῖται τὸ αὐτοκίνητον, πάν- των δὲ τῶν κινούντων τὸ ἀκίνητον. εἰ οὖν ἡ ψυχὴ κινουμένη ὑφ' ἑαυτῆς τὰ ἄλλα κινεῖ, δεῖ πρὸ αὐτῆς εἶναι τὸ ἀκινήτως κινοῦν. νοῦς δὲ κινεῖ ἀκίνητος ὢν καὶ ἀεὶ κατὰ τὰ αὐτὰ ἐνεργῶν. وكل راجع على ذاته فليس هو مجرم لأنه غير ممكن أن يرجع الجرم على نفسه وذلك أن الرجوع إنما هو ان ترجع اجزاء الشيء بعضها على بعض وهذا لا يمكن أن يكون في الجسم والرجوع ايضاً ان يكون الراجع والمرجوع إليه شيئاً واحداً اعني أن يكون هذاالجزء مثل ذلك الجزء وذلك الجزء مثل هذا الجزء ولا اختلاف بينهم وإنما يكون ذلك كذلك اذا لم تكن اجزاء الشيء متباينة بعضها من بعض والجسم ليس هو كذلك لأن اجزأه متباينة فالجسم اذ لا يتحرّك من ذاته لأنه لا يرجع على ذاته ، وبهذه القسمة والأجزاء والمقائيس استدركوا علم الساعات والكسوفات وبها استخرجوا الآلات والأصطرلابات وعليها وضعوا كتبهم كلها ومما يدل على [صحة] تقسيمهم وحسابهم الآلة التي رأيتها انا [من عمل محمد وأحمد ابني موسى] بسر من رأى وهي آلة مستديرة مثل كرة كبيرة مقسومة عليها صور البروج والكواكب وهي منصوبة على " رائح "" من شبه " فيها الماء ولها تركيب عجيب [وترفق لطيف وفطنة في الصنعة] وهي تدور وتتحرك مثل حركات الفلك ودوره [فما وجدت فيها من البروج طالعاً فذلك البرج طالع في المشرق في تلك الساعة] وما وجدت فيها غارباً فذلك البرج هو الغارب في تلك الساعة وما وجدت منها وسط السماء فهو في وسط الفلك، وإنما يتبين ذلك في الليل ولهم سوى ذلك آلات لا تحصى مع براهين في المجسطي وأشكال مظهر للعيان صحة ما يقولون، ومن الشواهد على ذلك أيضا الكتب الموضوعة في تقويم الكواكب والكسوفات، فان من شاء بها منزلة كوكب كوكب وفي أي برج يكون كل كوكب إلى " ستين سنة " أقام ذلك الكوكب فعرفه معرفة لا يخطأ فيها بدرجة واحدة :وقال He said:
اما بعد ما بين مركز الارض وبين آخر ما يتنهي اليه الهوى والنار ماية الف وثمانية وعسرون الف ميل واما القمر فان الارض اعظم منه تسع وثلاثين مرة وشيء فالارض اعظم من عطارد بماثنين وعشرين مرة واما الشمس فانها اعظم من الارض بماتة وستين مرة وسبع وثمن واعظم من القمر بالف وستماية واربع واربعين مرة وقطر الشمس اثنان واربعون الف ميل والمريخ ميل الارض وزيادة ثلثة وستين جزا وقطره ثمانية الف وسعبماية ميل ونصف والمشترى مثل الارض احد وثمانين احد وثمانين مرة ونصف وربع قطرة ثلثة وثلثون الف ميل وميتا ميل وستة عشر ميلاً زحل اعظم من الارض تسعة وسبعين مرة ونصف قطره اثنان وثلثون الف ميل وسبعماية وثمانون ميلاً فاما اجرام الكواكب الثابتة التي في الشرق الاول وهي خمسة عشر كوكباً فكل كوكب منهما اعظم من الارض اربع وتسعين مرة ونصف اما ابعادها من الارض ماية الف وثمانية وعشرون الف ميل وابعد بعد من الارض مايتا الف واربع واربعون ميلاً وابعد بعد عطارد من الارض ستماية الف وثلاث وثلثون الف وسبعماية ميل وابعد بعد الزهرة من الارض اربعة الف الف وماية الف وتسعة عشر الفا وستماية ميل فاما ابعد بعد الشمس من الارض اربعة الف الف وثمانية الف وعشرة الف ميل ونصف وابعد بعد المريخ ثلاثة وثلثون الف وستماية الف ميل وشيء وابعد بعد المشترى اربع وخمسون الف الف وماية الف وست وستون الف ميل الا شيء وابعد بعد الزحل ستة وسبعون الف ميل الا شيء وبعد الكواكب الثابتة من مركز الارض نحو ذلك وهذا معرفة تكون عند اذا اردت ان تعلم في اي برج الشمس فحدها ما مضى من اول ايلول الى يوم الذي انت فيه من الشهر الروم ثم رو عليه ماية وثمانية وخمسين ثم الف من الجميع ما اجمع معك لكل برج ثلثين وابدا من الحمل فحيث انتهى حسابك ففيه الشمس وما يبقى في يدك مما لا يتم ثلثين فهو البروج الذي صارت فيه الشمس من ذلك البرج وكذلك ان اردت ان تعلم في اى برج القمر وفي اى درجة هو فخذ ما مضى من ايان الشهر وانت فيه فاخر به في اثناعشر وزو عليه ما سارت الشمس في برجها الذي هو فيه ثم الف ثلثين ثلثين وابدا من البروج الذي هو فيه الشمس فحيث بلغ العدد فالقمر فيه وبانغي في يدك مما لا يتم ثلثين فهو الورج الذي سار فيها من ذلك البرج فعلى هذا فقس كلما اردت حسابه ὔτε ᾿ΐππω χωρὶς χαλϊνοῦ· οὔτε πλού τω χωρῒς καὶ λογϊσμοῦ δυνατὸν ἀσ φαλῶς χρΰσασθαι: + Οὔτε ῾ΐππω χωρῒς χαλϊνοῦ, οὔτε πλούτω χωρῒς λογϊσμοῦ δϋνατὸν ἀσφαλῶς χρήσασθαι: Ὁ αὐτὸς ἐρωτηθεὶς ῾ϋπό τϊνος τῒ τὸν υἱὸν δϊδάξει, εἶπεν· εἰ μὲν θεοῖς αὐτὸν σϋμβϊοῦν ἐθέλοις, φϊλὸσοφον· εἰ δὲ ἀνοις, ῥήτορα: - - [13] Si dubdares en algunas cosas torna-te con ellas a los sabios, ca non ha cosa por qué se enderesce el fecho del señor más, que por saber la mejoría del sabio sobr’el nescio; [e] si alguno te despreciare por que demandas consejo del sabio non ayas cuidado d’él. [15] وقال: احذر الشهوات. وليكن ما تستعين به على كفّها عنك علمك بأن الشهوات مُذْهِلَةٌ لفضلك، مهجّنة لرأيك، شائنة لعرْضِك، شاغلة لك عن عظيم أمرك لأمها لعب وإذا حضر اللعب غاب الجِدُّ، ولا يقوم الدين ولا تصلح الدنيا إلا بالجد. وإن نازتك نفسُك إلى الشهوات واللهو فإنها قد نزعت بك إلى شرّ منزلةٍ وأرادت بك خلاف قوام السُّنّة فغالبها أشد مغالبة وامتنع منها أشد الامتناع. وليكن مرجعك منها إلى الحق، فإنك متى تترك شيئاً من الحق فلا تترك إلا إلى الباطل، ومهما تترك من الصواب فإنما تتركه إلى الخطأ. فلا تداهن هواك باليسير فيطمع منك في الكثير، ولا يرحبنّ ذَرْعُك بمقارفة صغير الخطأ فإن لكل عملٍ ضراوةً؛ ومتى تعوِّدْ نفسَك القليل تعدلْ بك إلى الكثير. :فقال And he said:
وجدنا في بعض كتب العين ان النور نار فجعلوا النور جسم لان النار جسم وقد نرا نوراً بلا حرارة وحرارة بلا نور υτε παρὰ νεκροῦ ὁμϊλΐαν, οὔτε πα ρὰ φϊλαργϋρΐου δεῖ χάρϊν ἐπϊζητεῖν: + Ἐπϊσκοτεῖ τῶ μὲν ἡλΐω, πολ λάκϊς τὰ νέφη· τῶ δὲ λογϊσμῶ τὰ πάθη: ·Ὁ αὐτὸς ἐρωτηθεὶς ῾ϋπό τϊνος τΐ ἐστϊ πολέμϊον ἀνοις, εἶπεν· αὐτοὶ ἑαυτοῖς: - - [25] E dixo [a] Alixandre: Si quisieres ser buen governador seguren-se los buenos de la tu pena, e crean los malos que te vengarás [d’ellos]. وقال: استعن على أمورك بخلَّتين: إحداهما تألُّف الأهواء، والأخرى التُبُّت في الأمور. :فقال And he said:
وقالت الحكماء ان الروح لا يبقى في موضع الظلمة ولا يقف فيه مزاج اذا كانت الريح موصولة بالروح والنار موصولة بالتور ὔτε ἐν ϊχθΰσϊ φωνὴν, οὔτε ἐν ἀπεδεύ τοις ἀρετὴν δὴ ζητεῖν: + Ὁδὸν μὲν τὴν λειοτάτην ἐκλέγεσθαι· βΐον δὲ τὸν ἀλϋ πότατον: Ὁ αὐτὸς ἐρωτηθεὶς ῾ϋπό τϊνος δϊατΐ οἱ φθονεροὶ ἄνοι ἀεὶ λϋποῦνται, ἔφη· ὅτϊ οὐ μόνον τὰ ἑαυτῶν αὐτοὺς κακὰ δάκνει· ἀλλὰ καὶ τὰ τῶν πέλας ἀγαθὰ λϋπεῖ: - · [27] E sey piadoso, e non tal piedat que se torne en daño, e pena al que meresce pena, e trabaja en corfirmar la ley; ca en ella yaze el temor de Dios. وقال: السخاء بذلُ ما يُحتاج إليه عند الحاجة وأن يوصّل ذلك إلى من يستحقه بقدر الطاقة. فمن جاوز هذا فقد أفرط وخرج عن حدّ السخاء إلى التبذير. وذلك أنّ من بذل ما لا يحتاج إليه كان غير محمودٍ؛ ومَنْ بذله في غير وقته كان كالباذلِ الماءَ على شاطئ البحر. ومَنْ أوصل ما يحتاج إليه إلى من لا يحتاج إليه وكان ذلك على غير استقاق، كان اَلجْهْدُ عدوّه على نفسه. :وسُئل عن حاله بعد ما هَرِم، فقال He was asked about his state (of health), after he had become senile, and he said:
ὸ τῆς δόξης κάλλος, ὥσπερ ῾ϋπὸ νόσου τοῦ φθόνου ταχῢ μεταφέρεται: + ἐν μὲν ταῖς μέθαις, παροινοῦσϊν· ἐν δὲ ταῖς εὐτϋχΐαις, παρανοοῦσϊν οἱ πλεῖστοι: Ὁ αὐτὸς ἐρωτηθεὶς ῾ϋπό τϊνος ποῖος ἐστῒ θάνατος χαλεπώ -τερος, εἶπεν· ὁ τῶν εὐτϋχούντων: - - [29] E onrra a los buenos, e por esto avrás gracia del pueblo. وقال: أول منازع النفس الذكرُ. والرياسة تنتج حُبَّ الذكر. فإن طُلِبَتْ من غير جهتها نتّجت الحسد. والحسد ينتج الكذب، والكذب هو أصل المذمومات. ونتيجة الكذب في النفس النميمة. والنميمة تنتج البغضاء. البغضاء تنتج الجور. والجور ينتج التصادم. والتصادم ينتج الحقد. والحقد ينتج المنازعة. والمنازعة تنتج العداوة. والعداوة تننج المحاربة، والمحاربة تنتج السُّنة وتفنى العمارة. وذلك يؤول إلى مخالفة فعل الطبيعة. ومخالفة فعل الطبيعة فسادُ الأمر كلّه. :وقال He said:
ηρεύουσϊ τοῖς μὲν κϋσῒ τοὺς λαγωοὺς οἱ κυνηγοὶ· τοῖς δὲ ἐπαίνοις, τοὺς ἀνοήτους οἱ πολλοὶ: + Οὔτε ῾ΰδωρ θολερὸν· οὔτε ἀπαίδευτον ψϋχὴν τα ράσσειν δεῖ: Ἀρΐστϊππος ὁ κυρηναῖος φϊλόσοφος· πλέων εἰς ἀθήνας ἐναυάγησεν· καὶ ῾ϋποληφθεὶς ῾ϋπ’ ἀθηναίων ὡς ἠρωτήθη τΐ μέλλει εἰς κϋρήνην ἐπανελθὼν λὲγειν πρὸς τοὺς οἰκείους, ἔφη· τοιαῦτα ἐφόδϊα κτᾶσθαι, ἃ καὶ ναυαγοῦσϊ σϋννή) ) ( ( χεται: - - [32] E onrra la sapiencia e pugna en la confirmar, e en dar soldada a los maestros e a los discípulos, e pugna en los solazar, e pon, al que allega a algunt estado d'ella, con los tus propios. E sepas, que la señal de la sapiencia es la más onrrada señal, e el su renunciamiento es [el] más sabroso renunciar, e en buscar-la [yaze la mayor pro]. E por ninguna cosa non avrás tanto bien como por ella. وقال: قد يجب على الملك أن يكون عظيمٍ الفهم واسع الفكر جيّد البحث متطلعوقال: قد يجب على الملك أن يكون عظيمٍ الفهم واسع الفكر جيّد البحث متطلعاً إلى العواقب، رؤوفاً رحيماً، إذا غضب لم ينفذ غضبه، وإذا تحركت الشهوة فيه ردّها بعين عقله على معرفته. وإذا وافق الصواب أنفذه غير لجوج ولا بذخ ولا متهاون. يقتدى آثار من تقدمه، ويُنزل الناس على أقدارهم واستحقاقهم ولا يضيع مراتبهم. له أخلاق جميلة يتمسك بها وبالدين، ويرغب في الخير والفضائل. - فأما الشجاعة فإنها على نوعين: شجاع عند ورود الأفة ونزول البليّة، وشجاع عند المباطشة. فإن اجتمعا في الملك فمرغوبٌ فيهما، وإن عن نوع المباطشة ففى النوع الآخر كفاية.
πενδΰεσθαι δεῖ τῶ μὲν θώρακϊ χειτῶνα· τῆ δὲ λύπη νοῦν: + αἱ ἐπϊφανεῖς τύχαι καθάπερ οἱ σφοδροὶ τῶν ἀνέμων μεγάλα ποιοῦσϊ ναυάγϊα: ἀρΐστϊππος ν- [36] E non puede seer señor, el que mucho cata las tachas de sus amigos. E el que mucho se prescia pugnan los omes enquebrantar—le. E morir el ome alabado es mejor que bevir denostado. El que contralla al rey muere antes de sus días. E el rey que contralla a los viles pierde la su onrra. El que mucho ama el mundo muere pobre, e el que non lo ama muere rico. E la sabencia es onrra de quien non ha linaje, e la cobdicia faze ganar quebranto que nunca se emienda. E la escaseza derriba la onrra que dexaron los padres. E la nescedat es mal conpañero. E aver de demandar algo a los omes es la muerte pequeña. وقال: أَصْلِحْ نفسك لنفسك يكن الناس تبعاً لك. وكُن رؤوفاً رحيما. ولا تكن رأفتك ورحمتك فساداً لمن يستحق العقوبة ويصلحه الأدب. خذ نفسك بإثبات السنة فإن فيها كمال التقى.
τρϋφὴ, καθάπερ στρατοπέδου τῆς τῶν ἀπαιδεύτων ψϋχῆς, τὰ ἄρϊστα ἀφαιρεῖται: + Ἔοικεν ἡ τΰχη φαύλω ἀγωνο θέτη· πολλάκϊς γὰρ τὸν μηδὲν πράσσοντα· στεφανοῖ: Ὁ αὐτὸς εἶπεν· ὥσπερ τὰ σώματα ἡμῶν τρεφόμενα μὲν αὔξεται· γϋμναζόμενα δὲ στερεοῦται, οὕτω καὶ ἡ ψϋχὴ· μελετῶσα μὲν αὔξεται· καρτεροῦσα δὲ, βελτΐων γΐνεται: - - [45] El nescio es enemigo de sí, pues ¿cómo será amigo de otrie? وقال: الصبر عند المصيبة ونزول الآفة من الغفل؛ والجَلَد مِنْ حُسْن اليقين. فكن محموداً عند ما ينزل بك الرخاء ]إذ[ لا محنة فيه إلا على وجه واحد، والنازلة يمتحن بها على غير وجه. فتعزَّ بما بقى لك وبما صُرف عنك من الآفات، فإن الحكم في الدنيا التغيُّر والزوال، ولا تكفر النعمة فتكون من الخاسرين.
τΰχη καθάπερ τὸ ξότης· ποτὲ μὲν ἐπϊτϋ γχάνει βάλλου ἐφ’ ἡμᾶς· ὥσπερ ἐπΐ τϊ να σκοπὸν· ποτὲ δὲ ἐπῒ τὰ συνέγγυς παρακείμενα ἡμῗν: + Τοῦ μὲν λϊ βανωτὸν τοῖς θεοῖς τὸν δὲ ἔπαινον τοῖς ἀγαθοῖς ἀπονέμειν δεῖ: ἀρϊστΐππου: + [55] E non conviene de provar a ome en su quebranto, si non, quando es en su poder e en su señorío. وكتب إليه أيضاً: إنك لا تستطيع أن تستقصى على الناس أمورهم وأفعالهم، ولا الناس يسلمون من الخطأ والزلل. وإن تكلفت الاستقصاء عليهم شغلت ذهنك ولم تبلغ حاجتك. فخذ من الناس العفو، وتجافَ عن بعض زلاتهم تصلُحْ لك قلوبُهم ويستوثق لك أمرك، إن الله سبحانه لا يهلك القوم بذنوب خواصّ منهم. بل يَتَّعِدُ ذنوب النفر الخواص لسلامة الكافّة. - لا تكن في عقوبتك للناس كالمنتقم منهم بل كالمجتهد في صلاحهم، واعتبر بالطبيب فإنه يعلم أن أكثر العلل مما يجنيه العليل على نفسه بتركه العمل بما يؤمر به والاجتناب لما ينهى عنه. وليس يعاجله بالعلاج الكريه عقوبة له على ما يكون منه، بل يتأنّى لصلاحه وشفائه من دائه .
λῶσα βλάσφημος, δϊἀνοίας κακῆς ἔλεγχος: + Ὁδοῦ καὶ ἀληθείας χαλεπὸν ἀποπλανηθῆναι: ἀριστοτέλους + [67] E prueva-se el ome por sus obras, como se prueva el oro en el fuego. وقال: من لم يقدر على فعل فضيلةٍ فليكن همُّه ترك رذيلةٍ.
αῖρειν χρὴ τοῖς ἐλέγχουσϊν, ἢ τοῖς κόλα ξϊν· οἱ μὲν γὰρ ἡμᾶς λϋποῦντες δϊἐγεί ρουσϊν· οἱ δὲ χαρϊζόμενοι ἐκκλΰουσϊν· καὶ σκελΐζουσϊν: + δϋσάρεστοι ὄντες οἱ ἀπαίδευτοι· καθάπερ ἐξ οἰκείων τῶν προαιρέσεων καθημέραν μετοικΐζονται: ἀριστοτέλους: - [71] Como la luvia non puede fazer nascer en la piedra, assí el nescio non se aprovecha por mucho aprender. ومع قوماً يتفاخرون بالطعام والشراب فقال: ليكن تنافسكم في الأدب، فإِن ذلك نباهة؛ ودعوا ذكر ما أنتم عليه، فإِن ذلك مهانةٌ وضعف.
ολλοὶ φΐλους αἱροῦνται· οὐ τοὺς ἀρΐ στους ἀλλὰ τοὺς πλουτοῦντας: + ἡ χάρϊς ὥσπερ ἡ σελήνη· ὅταν τελεία γΐνεται, τότε καλὴ φαίνεται: · - [73] E vió un ome que se levantara de enfermedat, e comía además, e dixo-le: Sepas, que non cresce la fuerҫa por la muchedunbre de la vianda que entra en el cuerpo; mas cresce por la mesura que rescibe d'ella. وقال: ليس ينبغى أن يُمتحن الناس وقت ذُللهم، لكن وقت تملُّكهم وتسلُّطهم.
῾ ι μὲν ξένοι ἐν ταῖς ὀδοῖς· οἱ δὲ ἀπράγμα σϊν, δϊὰ πλανόνται: + χαίρειν χρὴ τοῖς ἐλέγχουσϊν ἢ τοῖς κόλαξϊν· οἱ μὲν, γὰρ ἡμᾶς λϋποῦντες δϊεγείρουσϊν· οἱ δὲ, χαρϊ ζόμενοι ἐκλύουσϊ καὶ σκελΐζουσϊν: Ὁ αὐτὸς θεασάμενος τϊνὰ ταῖς τοῦ πρς ἀπειλαῖς ἀχθόμενον εἶπε· μὴ εἰς τοὺς λόγους αὐτοῦ ἀπόυλεπε μειράκϊον, ἀλλ’ εἰς τὰ σπλάγχνα: - + [76] E dixo-le un ome: ¿Qué es bien fablar? E dixo: Dezir poco con conplimiento de razón, e responder bien e aina. وقال: أفضل الأمور أن يُمْسِك المشايُخ الناموسَ والشبابُ الحربَ.
ρόνησϊς ευτϋχΐαν ὡς τὰ πολλὰ χαρΐζεται· τΰχη δὲ φρόνησϊν οὑ ποιεῖ: + Οἱ μὲν ξένοι, ἐν ταῖς ὁδοῖς· οἱ δὲ ἀπαίδευτοι· ἐν τοῖς πράγμασϊ δϊαπλανῶνται: · + [81] La mejoría del ome sobre todos los animales es razón, pues si non fablare, tornar-se-a bestia. وقيل له: ما أعمُّ الأشياء نفعاً؟ فقال: فَقْدُ الأشرار.
αρϊστοτέλους: + τοῦ αὐτοῦ ἀποφθέγματα: ἀναξάρχου ν + [91] E non seas como el cedaҫo que retiene el salvado, e echa la farina. وقال: الشابُّ من طَلَب العلم. إن أنت ضجرت عن سعاية البحث والطلب حقت عليك أن تَلْقى أدبار العجز.
ρήματα ποιεῖσθαι μᾶλλον τῶν φΐλων ἔνε κα προσήκει· ἢ τοὺς φΐλους τῶν χρημάτων: + Τὸ μὴ αἰσχΰ νεσθαι κακὸν ὄντα, κακΐας ῾ϋπερβολὴ: Ὁ αὐτος ἐρωτηθεὶς τΐνα δεῖ τὸν στρατηγὸν ἔχειν, εἶπεν· πρὸς μὲν τοὺς ἐναντΐους, τόλμαν· πρὸς δὲ τοὺς ῾ϋποτε -ταγμένους, εὔνοιαν· πρὸς δὲ τοὺς καιροὺς λογϊσμόν: - - [103] E muchos omes cuidan que, por saber quales son las buenas obras e non obrar d'ellas, que son buenos; e éstos son tales como los enfermos que escuchan bien lo que el físico dize e non fazen d'ello nada, e como los cuerpos d'estos enfermos son alongados de sanidat, otrossí las almas d'estos otros son alongadas de la fortuna. وقال: كما لا يُنْبِتُ المطرُ الشديدُ الصَّخْرَ، كذا لا ينتفع البليد بكثرة التعليم.
κ τοῦ βΐου κράτϊστον ἐστϊν ὑπεξελθεῖν ὡς ἐκ σϋμποσΐου· μήτε μεθΰοντα: + ἡ πενΐα πολλῶν ἐστϊν ἐνδεὴς· ἡ δὲ ἀπληστΐα πάντων: ἀνακρεόντος - [106] La mengua del saber es razón de la maldat; por non saber lo que conviene al ome de fazer, nin lo que le con¬viene de dexar, yerran muchos e usan obras que non deven usar. وقال: كفى بالتجارب تأدُّباً، وبتقلب الأيام عظة!
῞ σπερ ὁ καπνὸς ἐπϊδάκνων τὰς ὄψεις· οὐκεὰ προβλέπειν τὸ κείμενον ἐν τοῖς ποσῒν, οὕτως ὁ θϋμὸς ἐπαιρώμενος, τῶ γϊσμῶ ἐπϊσκοτεῖ· καὶ τὸ σϋμβησό μενον ἐξ’ αὐτοῦ, ἄτοπον οὐκ αφΐησϊ τῆ δϊανοία προβλέπειν: + Ὁ πολλοῖς φοβερὸς ὢν, πολλοὺς φοβεῖται: ἀλεξάνδρου τοῦ μακεδόνος: - - [108] Otrossí el amor de los buenos es firmeza, e pugnan en semejar-se los unos a los otros, e de non fazer mala obra, e el amor de los malos non dura, [si non mientra les dura] aquel sabor que an unos con otros. وقال له رجلٌ: ما البلاغة؟ فقال: إقلالٌ في إيجازٍ، وصوابٌ مع سرعة جواب.
νακρέων ὁ μελωποιὸς, λαβὼν τάλαντον χρϋσΐου παραπολϋκράτους τϋράννου· ἀπέδωκεν εἰπὼν· μϊσῶ δωρεὰν· ἤτϊς ἀναγκάζει ἀγρϋπνεῖν: + ὥσπερ ὁ καπνὸς ἐπϊδά κνων τὰς ὄψεις οὐκ ἐᾶ προβλέπειν τὸ κείμενον ἐν τοῖς ποσῒν, οὕτως ὁ θϋμός ἐπαιρόμενος τῶ λογϊσμῶ ἐπϊσκοτεῖ καὶ τὸ σϋμβησόμενον ἐξ αὐτοῦ ἄτοπον οὐκ ἀφΐησϊ τῆ δϊανοία προβλέπειν: αὐτὸς ἀξϊούμενος ῾ϋπὸ τῶν φΐλων τεκνοποιῆσαι εἶπε· μὴ ἀγωνϊᾶτε καταλείπω γὰρ τέκνα τὰς ἐκ τῶν) ) ( ( ἀγώνων πράξεις: - - [112] El que ama a Dios con derecho amor e el que ama al seso e a las buenas obras onrra-lo Dios, e piensa d'él, e faze-le bien. وقيل له: لِمَ حفظت الحكماء المال؟ فقال: لئلا يقيموا أنفسهم بحيث لا يستحقونه من المقام.
῎ λεγεν δὲ, ὅτϊ ὥσπερ ὁ οἶνος κϊρνᾶται τοῖς τῶν πϊνόντων τρόποις, οὕτω καὶ φϊλΐαι τοῖς τῶν χρομένων ἤθεσϊ: + + τοῦ αὐτοῦ ἀποφθέγματα: ἀλεξάνδρου τοῦ μακεδόνος: - - [114] E enbió dezir a Alixandre: Después que Dios te fizo ganar quanto tú quesiste, faz tú lo que él quiere en perdonar. وقال: ينبغى أن نشكر آباء الذين أتوا بشئ من الحق فضلا عنهم، إذ هم سببُ لهم وهم سبَبٌ لنا إلى نيل الحق.
᾿ ρωτηθεὶς δὲ τΐ ἐστϊν φῗλος· ἔφη· μΐα ψϋχὴ ἐν δϋσῒ σώμασϊν οἱκοῦσα: + ἀνακρέων ὁ μελοποιὸς λαβὼν τάλαντον χρϋσΐου· παρὰ πολϋκράτους τϋράννου, δέδωκεν εἰπών μϊσῶ δωρεὰν ἥτϊς ἀναγκάζει ἀγρϋπνεῖν: Ὁ αὐτὸς εἶπεν ἄρϊστον εἶναι πρὸς κοίτην στρῶμα τὸν πόνον: - - [116] E los sesos de los omes non pueden entender sin aprender, como non pueden sus visos ver las cosas sin lunbre. وقال: شرف الإنسان على جميع الحيوان بالنطق والذهن، فإِن سكت ولم يفهم عاد بهيمياً.
ΐλους κτῶ· μὴ πάντας τοὺς βουλο μένους· ἀλλὰ τοὺς τῆς σῆς φΰσεως ἀξΐους ὄντας: + Λάκων ὀνειδϊζόμενος ῾ϋπό τϊνος ὅτϊ χωλὸς ὢν ἔξεισϊν ἐπῒ τὸν πόλεμον· καὶ τΐ τοῦτο ἔφη· οὐ φευγόντων ἐστῒν ἡ χρεία· ἀλλὰ μενόντων καὶ ἀγωνϊζομένων: Ὁ αὐτὸς ᾿ϊολάου οἰνοχοοῦντος αὐτῷ· καὶ φϊάλην χρϋσῆν ἀπολέσαντος καὶ δϋσφοροῦντος, εἶπεν· ὅπου ἐὰν ᾖ, ἡμετέρα) ) ( ( ἐστΐν: - + [127] E dixo-le un ome, seyendo él mancebo: ¡Cómo eres pobre! E él dixo-le: La mi pobreza nunca me fizo mal ninguno, e la tu riqueza fizo a ti mal. وقال: إنّا جُدَراء أن نتخذ من الحكمة مرآة مجلوة فنبدأ بالنظر إلى الأمور فيها قبل اعتقاد شئ منها وإعماله في همومنا، وذلك أنا قد رأينا }من{ يفرُّون من العيوب والجهالة لحق بهم الجهل والخسران.
ίδου παρρησΐαν τοῖς εὖ φρονοῦσϊν· ῾ΐνα περϊὧν ἂν ἀμφϊγνόης ἕχοις· τοὺς συνδοκϊμάσοντας: + Ξενόχαρϊς ὁ φϊλό σοφος ἐρωτηθεὶς ῾ϋπό τϊνος περΐ τϊνων αἰσχρῶν· καὶ μὴ ἀποκρϊνόμενος· ἐκείνου δὲ εἰπόντος τΐ σϊωπᾶς περῒ τοίουτων ἔφη· σῢ μὲν ἐρωτᾶν· ἐμοὶ δὲ μὴ ἀποκρΐνεσθαι πρέπει: + · + [129] El mundo es huerto e el su valladar es el regnado, e el regnado mantiene-se por las leyes, e las leyes establesce-las el rey, e el rey es pastor e mantiene-se por la cavallería, e la cavallería govierna-se con el aver, e el aver ayunta-se del pueblo, e el pueblo es siervo de la justicia, e por la justicia se enderesҫa el mundo. وقال: كلام العجلة موكَّلٌ به الزلل.
ήλου μὴ τοὺς μεγΐστην αρχὴν κτησα μένους· ἀλλὰ τοὺς ἄρϊστα τῆ παρούση χρησαμένους: + Μηδενῒ σϋμφορὰν ὀνειδΐσεις· κοινὴ γὰρ ἡ τΰχη· καὶ τὸ μέλλον ἀόρατον: Ὁ αὐτὸς εἰς τὸ τρϊχώνϊον τῆς αἰτωλΐας ἐπϊὼν· ἐπεὶ ἀναγϊνώσκοντος αὐτοῦ οὐδεὶς ἐπεσήμαινε· δεόντας εἶπεν· ἄνδρες καὶ σφόδρα οἰκείως ϋμῗν ἐπΐκειται τὸ τῆς πόλεως ὄνομα· παρὰ τρΐχα, ὄνοι γεγόνατε: - +> وقال: جميع المَضَرّات الموجودة في المعاملات ثلاثة أنواع: الخطأ والسهو والظلم. فالخطأ يعرض بغير علم، فإن الإنسان يخطئ إذا كان إليه بدء الجهالة. وإذا كان بدء المضرَّة من خارج فهو السهو. وإذا كان سببه الاختيار فهو الظلم.
ῶς ἄν τϊς γένηται πλούσϊος· ἐὰν τῶν ἐπϊθϋ μϊῶν ἔσται πένης: + νεκρὸν ᾿ϊατρεύειν καὶ γέροντα νουθετεῖν ταυτόν ἐστϊ: Αἴσωπος ὁ λογοποιὸς ἀγόμενος ῾ϋπὸ τοῦ δεσπότου εἰς μϋλῶνα, ἠρώτα τΐ με ἄγεις· ὁ δὲ, εἶπεν· ῾ΐνα χρήσϊμος γένῃ· τΐ οὖν φησΐν· οὐχῒ καὶ τοὺς υἱούς σου ὧδε ἄγεις: - + وكتب إلى الإسكندر: إذا أعطاك الله ما تُحِبُّ من الظفر فافعل ما أَحَبَّ من العفو.